ترحيب

اهلا بالزائر الكريم . نتمنى لك طيب الاقامة معنا

سعد هاشم الطائي

الجمعة، 14 يناير، 2011

الطغام

الطغـــــام

1997

أرى أنَّ الطغــــامَ بـــــــــأمِّ دفر ٍ

على حبّ ثـــووا فيــها اشتـياقــــا

كأنَّ الموتَ ولَّى عــن أنـــــــاسٍ

لذا ضربــوا لدنياهم رواقــــا

فمـــَنْ رامَ المعيشـــةَ وهـــو حرٌّ

حريٌّ فيـــــه يـنـتطـقُ النـطـاقـــــــا

يضمّــــــخُ بــالــــدماءِ لـــــه ثيابـــــاً

تخيَّرهـــــا صدوقـــــــاً لا نفاقــــا

يجوبُ الليــــلَ رغم الأيــنِ حتى

يخـــــالُ النــومَ في البلـــوى وثاقــــا




المال والعيوب

2009

غفـلـــــــــوا عيــــــوبـــــَكَ يــــا غنـــــــــــــــيُّ وأنتَ ترفــــــــــلُ بالعيـــــــــــــــوب ِ

أشركْ بربــــــــِّــكَ إنَّ شركَــــــــــــــــكَ لا يُعــــــــدُّ من الذنــــــــــــــــوب ِ

واشربْ على طلـــــــــــل ِ القلـــــــــوب إذا طعـنـت َبـــــــــــــذي القلــــــــــــوب ِ

والرحـــــــــــــل َ عطّر ْ بـالـــــــــــدخان ِفليس رحلُــــكَ رحـــــــــــلَ طيب ِ

خفيتْ عيــــــــــوبـُكَ بينهم .. فالمــــــــالُ يطمسُ كــــــــلَّ عيب ِ


النجم والقزم

2009

إلى الشاعر والناقد الكبير .. د، عبد الكريم راضي جعفر

لا تـحزنـنَّ إذا ارتقــــــى الـقـــــزْمُ

وعـــــــــلا ، فـــــــإنَّ مصيرَه ُ اللـجْم ُ

عبـــدَ الكريم وأنت َ لي مثـــــل ٌ

عالٍ ، وشعرُكَ في الذرى يسمــو

بخســـوا حقـــوقَـــكَ مثلما بخســـــوا

حقّــــي ونحـــــن لـحربـهم سلم ُ

إنَّ التراب َبطبعِــــــه ِ نـكــــــــــــدٌ

والنـجمُ يـبقى في السمـــا نجم ُ

فالمـــــدحُ لا يغنـيكَ إنْ مدحــــــوا

والـــــــذمُ لا يدنيكَ إنْ ذمـــــــــوا


الوقار والعشق

1994

لا تطلبـــــــــوا مني التصبّر إخـــــوتي

إنـــّي افتقــــدتُ الصبرَ بـعـد قراري

وأنا الـوقـــورُ وقد تـقــاسمني الهـــــوى

أفنيتُ من فرط الحــديـث وقــــاري

أنــّى التصبّرُ في الحديث ؟ وغادتي

فيها الصفاتُ كجـحفـــلٍ جرار ِ

أخـذتْ من الصبــــــــح البهـيّ جمـــــالَه ُ

ومـن الميـــــاه عـــــذوبـةَ الأنـهـــــــــار ِ

من بعد ذا كيف التصبّرُ أخوتي ؟

إنـــّي وجدتُ الذكرَ ليس بعـــار ِ

نهيق ام صهيل

نهيـــــــق أم صهيــــــــل ؟

2009

يـــــا مَـــــنْ الــــدنيا لديـــــه .. كلُّ مــا فيهــــــا طلــــــــول ُ

أستحيى كربيـــــــــــع ٍ .. أم ستقصـيـكَ الفصـــــول ُ ؟

عجزَ العـــــــــاقلُ أن يدميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــك َ فاستـــــــاءَ الجهـــــــول ُ

ضحــــــــكَ الحــــــــظُّ لـــــــــــه فاســـتـنـفرت ْ فيــــــــــــــــــــه الخيــــــــول ُ

فـــــــإذا يـنـهــــــــــقُ يـــــــــوماً قِيـــــــــــــلَ مـــــــا هـــــــــــذا الصهيـــــــــــل ُ ؟




ناعسة

1997

مـــَنْ لي بفــاتـنــــة ٍلـــو جئـتـُهــــا ضجراً

أو جـئـتـهـــا غضـباً أو جئتهـــا وجــــلا

قــــامت ْتحادثُــنــي والـــوجــهُ مصطبحٌ

والثغرُ مبتسمٌ لا يعـــرفُ الجــــدلا

والقــلب ُ يخفــقُ في حبٍّ وفي غزلٍ

لم يحمـــل ِ الحقدَ في طيـــَّـــاتِ ما حملا

تصيرُ لي مثـــلَ ّ غيثٍ نــافــــــع ٍ أبـــداً

يأتي ويرحـــــــلُ مثـــلَ الظلِ منـتـقــــلا

تشــــدُّنــــي في حــــديث ٍليس آخرُهُ

إلاّ كـأوَّلــــــِهِ نحكي بــه الغزلا




مداعبـــــــــة

1997

داعبـتُــها كالطفـــــلِ في لمسةٍ

فــــردَّتْ الـلمســـــات ِ بــــاللمس ِ

حتــــى إذا أهـــديـتـُهــــا قبلـــــــــــةً

شـــــعَّ البريــقُ الحـلــــو في نفسي

تلك الشفـــــاهُ المــــــورقاتُ التــي

قطَّتْ بسيفٍ بـــــاترٍ بــــــــــؤسي

إذ عــانـقتْ فيــضَ الفـــؤادِ الذي

مـــن قبلــِها قـــد ضــاق بالنحس ِ

لا بـــــدَّ أنْ أهــــوى التي حـبُّـــها

قد صادر الأحزانَ من رأسي





وعــــــــــــــــود

2009

سفرُ الــــوعــــــــــودِ لنــــا غـــــدا .. في العرضِ أوســــــعُ مــــن قفير ِ

فستلبسُ الديبــــــــــــاج َصبـــحـــــــــــــــــــــاً ثم تمســـــــــي بالــــــحريـــــر ِ

سنحيـــــــــلُ بغــــضَ فرزدق ٍ .. حبــــــــاً لصاحبِـــــــــهِ جـــريــــر ِ

ســــــــــفرُ الوعــــــــودِ وقـــــد تــــــــــــــــــــــمزَّق تحت أقـــــدامِ الــــحقيـــر ِ

قطعـــــــــاً يـنــــاقشُــــــــهُ الرئيــــــــــــــــــــــسُ مع الوزيرة ِ و الــــــــــوزيــــــر ِ




النبيـــــــــل

1997

كفــى بالمرءُ نـبــــــــلاً أنْ يهــــابــا

وإنْ يرمَ الســـــؤالُ فقــــد أجــــابـــا

صبورٌ للنـــــوائــبِ حيث تـــأتــــــي

وإنْ كانتْ سيــــوفــــاً أو حرابا

حليمٌ فرط َعلمٍ حيث يسري

ويسلبُ حيثمـــــــا يمشي اللبــــابـــا

و لا يمضــــــي إلى أمر ٍعجــــــــولا ً

أنـــــاة ٌ فيـــــه يرتقبُ ارتقـــــــابـــا

يشـقُّ الدرب َ والأهـــــــوالُ شتى

يطـــاعنــُــها كهـولاً أو شبـــــابـــا




بعد الاحتلال

2003

حيَّـيتُهُ رغم ما قد كان مـــــــن غضبي

ورغم ما كان من فوضى ومن خرب ِ

حيُّـــــــوهُ مثــــلي ولــــو تــأبى خوافقُكم

أبنـــاء َ يعرب في الســــاحــــاتِ والرحب ِ

هـــذا العراقُ وكــــــــلٌّ صار يعرفُـــــــهُ

فمـــن بعيــــــــدٍ لـــــــه فضــــــلٌ وعـــــن قرب ِ

تـــــأزَّمتْ فيـــــه مثـــــل الليــــــلِ حالكــةً

كلُّ الفواجــــــع ِوالأحزان ِ والكرب ِ

وقـــوتـــــــلَ اللــــــهُ فيـــــه مثلمــــــا زُرِعتْ

وردا ً حــــــدائــــــقُــــهُ للعــــــابث ِالطرب ِ




الغـــــــــــدر

1997

أهــــلُ النفـاقِ لأن َّالغدرَ شيمتُهم

خانـــوك َ يا سيّــــدي والله ِما خجلوا

خانـــوكَ يا سيّـــدي غدراً ألا لعنوا

ومثلَهــــــا بأبيـــــكَ المرتضى فعـــــلوا

وأنتَ تعرفُ أنَّ الخزَّ مطلبـــــــهم

أنـــى لمثلـِكَ خزّ ٌ ؟ أيـــــُّها الرجــــلُ

الخزُّ والــــدرُّ والديبــــاجُ مـــدَّخرٌ

عند الإلهِ ولكن جلُّهم جهــــلوا

فقاتلوك َ ــ وأنتَ السبطُ سيّدُهم ــ

يومَ الطفوفِ و لا يدرون مَـــنْ قتلوا






فراق

1996

وفـــــــارقَ في تشريــــــــن أحلى صبـيـــــــةٍ

على أنَّ فيــه الشــوقَ نـــــارٌ كبركان ِ

وأمَّــلـهـــــــا مـــــــن بعـــــــــدِ شهر ٍيزورُهــــــا

فما زارهــــــا واليـــــــــوم قــــــد مرَّ شهران ِ

ولكــــــنَّ كـــــانــــونــــاً معــــــافى ولم يزل ْ

بــــــأيــــامِـــــــــــه ِ يـــــــومٌ ويـــــــــــومٌ به ثـــــــــان ِ

سقيمٌ وفي الجسم ِالمعــــــــذَّبِ رعشـــــة ٌ

فــــــأيُّ طبيبٍ نــــــافـــــع ٍدون سلـــــــوان ِ ؟؟

إذا كــــــــان هــــــذا الحــــــــالُ منــــه بأشهر ٍ

فكيفَ يكون الحال ُفي شهر ِنيسان ِِ ؟

الخبز والبصل

الخبز والبصل

1998

شعبٌ يــهيمُ بمَـــــنْ يهديـــــهِ مكرمةً

ليست ســوى حقّــــــهِ الأدنى ويحتفــــــل ُ

فاحكمْ بمـا شئتَ لا تنظرْ لعالمِهم

فأنتَ عـــــــــالمُهم لــــــــو أنّــَهم جهــــلوا

كُلْ ما تشاءُ وعش ْمــــا بينهم رغداً

فالخبز يكفيهِ في مرعـــــاه ُ والبصـــل ُ

هـــو الغـــــذاء الـــــــــــذي يـبغي تدفــــــــقَه ُ

مـــا دمتَ أنت َالمنى والفارسُ البطـــــــل ُ

هــــــو الغــــذاءُ وفي طيّـــــَاتِـــــــهِ عجبٌ

وكلُّ فــــــــائـــــدةٍ في غـــــيرِه ِ دجــــل ُ




في ذكرى عاشوراء

1995

حـــــرُّ الهجـيرةِ في البيـــــداءِ أتعـبـهم

لكــنّما صـبروا والصبرُ إكبار ُ

تقاطروا مثــــلَ فيضِ النهر ِواحـدُهم

إلى الشهــــــادةِ يسعى وهـــــــو مختــــار ُ

فمـا انـثـنى لقتـالِ الكفرِ أصغرُهم

و لا انزوى فجميــــع ُالصحب ِ أخيــــار ُ

وكان آخرُهم نـورُ الهدى ومضتْ

في قـتـلـِـــه ِ لجميــــع ِ الخلق ِ تذكار ُ

هـــــذي المصيبةُ عظمى في مــواجعنا

و لا يكونُ لهــا مـــن بعــــد تكرار ُ




قبل الحشر

1998

لقــد كان في نزلٍ وجــــاء لغيــرِه ِ

يجــول بطرفٍ 00أين منـــه منـــازلُهْ ؟

ينــــــوءُ بحمــلِ الــذنبِ والـــذنبُ مثقِــلٌ

كما ناء في حمــلٍ ثقيــلٍ حوامــــــلُهْ

إلى أيـــــن يا روحي ؟ـــ ينـادي ـــ فهذه

حبــــــائـل ُتعـــذيبي وهـــــذي سـلاسلُهْ

غفلتُ فيــا ويــلي وويــل جـــــوارحي

مشيتُ بدربٍ ضيـَّعـتني مجــــــــــاهلُهْ

وإني لأخشى مـــن ختــــــام ِتـغرّبــــي

إذا كان مــا ألقــــــــاه ُهـــــذي أوائلُهْ




إلى شويعر

2009

لقَّبتَ نفسَــــــــكَ بالمحيــــــــــط ِ وكتبتَ شعر ( الخيط ِ بيط ِ)*

فاستـــــــــــــــــاءتِ الأوزان ُمنــــــــــــــــكَ فلم تُجدْ وزن َ البسيـــــــــــط ِ

وخــــــلعتَ ثـــــــــــوبَ السترِ لمـــــــَّــــــــــا صرت َفي لســــــــــنٍ سليــــــــــط ِ

فهجـــــــوتَ حـــــــوتاً حيثُ لم تُخلــــــــق لهجـــــوِ الإخطبـــــوط ِ

إنْ كان دارُك َمـن زجــــــــــــــــــاج ٍ كيف تـنعُم ُبالغطيـــط ِ

*لفظة عامية عراقية بمعنى ( لا شيء)

عصافير مملكة الشمس ******** سعد هاشم الطائي

الأمس واليوم

1996

أيـــــــن نعمــــاء سنــــين انقضتْ ؟

من سنـــين أطبقت فيهـــــا يداكا

كان لا يـــهتزُّ إن مـــا أسفرت

حوله النسوانُ أو زادتْ حراكا

أو ذرفن َ الدمـــــــع َفي محرابِــــــــهِ

مطراً ، لكنه يرضى نــــداكا

أمــــــس ِ كان الحب ُّ يأتيـــــهِ إلى

دارِه ِواليــوم في شـوق ٍ دعاكا

فتــأمَّــــلْ في خليــــــــلٍ شــــــاقَــــــهُ

وصلكَ المأمول بـل طول جفاكا

تاريخ

تـــأريخ نجاح

1997

بثلثِ الشــــهر ِ مـــــن تمــــــــوز زده

بـيـــــــومٍ كـــــي توثــــّــق َذا بحزم ِ

فكن أنتَ المقــــدمَ في صحــابٍ

وكن ما بينهم ماضٍ كسهم ِ

رسمتُ على وريقــــــاتي هنيــــــــئـاً

يراعــي خطَّـــــــها في خيرِ رسم ِ

وفي شعري وشمتُ وقلـــتُ أرّخ :

أصـــوغُ لــــــه تهـــــــــــانينا بوشم ِ *

*التأريخ الشعري مساو ٍ للعام 1997حسب ما أشار له البيت الأخير و أشار البيت الثاني إلى اليوم والشهر فكان 11/ تموز


المزار

2000

ســــــلامٌ عليــــــكَ أبــــا الشهـــــــــداء

بــــــذاك الزمــــــانِ وهـــــذا الــزمن ْ

ففـــــي كلِّ عصر لــــــديـنا يزيـــد

يجـــــــــودُ عليـــــنا بكـــــلِّ المــــحن ْ

صبـــرنـا على العاتيـــــاتِ الكبار

وبعـــضِ الــحروبِ وبعــضِ الفتــــــن ْ

فهــــــــانتْ لــــدينا عتــاة ُ الأمـــــور

ولكنَّـــنا رغـــــــم َ ذا لم نهــــــن ْ

أرادوا لـقـبـــــــــــرِكَ ألاّ يــُــــــزار

فكان المزارُ وكان السكن ْ




غيمة الغيث

1996

الغيثُ يحيــــــــي مـيــّـــــــتاً أحـــــــيانــا

أكرم بـــــذاكَ الغـيـثِ إذ أحـــيانــا

هطلتْ عليــــنا بعد جــــدبٍ غيمــــة ٌ

فإذا الحقــــــــــــولُ تـفـتَّـحـت ْبستــانــا

وإذا الـــــــذي مـــــا مــــرَّه ُ في عمرِه ِ

غيـــــثٌ ، تـــراه يرتـــــوي ريّـــــانــا

وإذا ببسمات ِالحقولِ وكركرا

تٍ مــــــــن نهيراتٍ صبرنَ زمـــــانــــــــا

يخذلنَ مـــَنْ طلبَ الجفافَ فأصبحتْ

كلُّ الحقــــــولِ فرادســاً وجنـــــانــا






اغتـــــــــراب

1995

لقــد نـــــــال مـــن قلبِـــــــهِ وشبــابِـــهْ

أفـــــــولُ حبيبٍ وطـــــولُ اغترابِــهْ

إذا كنت تجهـــــلُ مــــاذا جنى ؟

فقـد كان جهلــُـكَ ســرَّ عذابِــهْ

يــــُحـبُّ فتــــهجُـــــــــــُره ُوتـغـيـب

فلم يجــــــــن ِ إلاّ الثرى لـــترابِــهْ

فتىً لا يفـــــــــارقُهُ الحــزنُ بـــــل

تراه ُحزينـــــاً بعــــــزف ِ ربــــــابِــهْ

فهـــــا قــــــد بـــــدا عزفَهُ فاستمــــع

لتــــدرك َســــــراً وتعلمَ مـــــا بِــهْ





الأجلاف

1996

هُمُ الأجــــلافُ لا تقبلْ جواراً

لهم فـــإذا قبلتَ فأنتَ خـــــــاطي

وفي الدنيــا مــــن الأجلاف ِجارٌ

تجاورُهُ وقـــــدرُكَ بــانحطــــــــاط ِ

فيرفـــــــــع ُ قــــدرَ غيرِكَ بانـتقـــاص ٍ

يــوجَّهُ نحــــو شخصِـــكَ بـاعتبــاط ِ

إذا كان الشيـــــــوخُ جفــاةَ قلبٍ

ويحيــــى جمـــعُهم دون ارتـبـــــاط ِ

تمـنَّــــــعْ عن جـــوارِهُمُ احتقاراً

وإنْ عاشـوا ملــوكاً في البــلاط ِ












مصرع الأمير

1996

هذا الأمير ُفســــل ْ إن ْ كان قد ملكا

شيئاً ، وهل تركت ْدنياه ما تركا ؟

هـــــــذا التـــقيُّ إمـامُ النــاس ِ كلِّـــهُمُ

دربَ التقـــاة ِ علـــــيُّ الدرّ قــــد سلكا

إنَّ الإلـــــــهَ وكلا ً حولـــــــه غضبـــــوا

في يـــــــومِ مصرعِــه ِ والأرضَ والفلكا

يــــــا ضربةً مـــــن شقيّ بئس ضـــــاربُها

أتقــــى الدمــــــاءِ بها واللـــــهِ قــــد سفكا

بضربةٍ هلـكت ْ روحٌ مكــــــــــرَّمة ٌ

لكنَّ ذكرَ سمــيّ الروح مــا هلكا








أنــــــــــــــــا

1994

حملت ُ ومــــــن صغري الهمومَ فاجمعوا

بأنّـــــي ضعيفٌ لا محـــــــــــــالةَ أصرع ُ

وقــد فاتهم بأسي وشـــــــدةُ خـــافقي

وأنّـــــــــــي لألـــــــــوان ِ النــــــوائبِ مرتع ُ

وإنّـــــــــي رأيتُ المـــــوتَ أبيضَ نــاصعاً

وأمري وحزمي في الشــــدائدِ أنصع ُ

وكنتُ على حفــظِ الجــوارِ مواظباً

ولــــــــو جـــــارتي تسعى إلي وتســرع ُ

إذا كان شكُّ الجارِ بالجارِ حاصلا ً

ينـــــــامُ قريرَ العيـــن ِجـــــاري ويهجع ُ